إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 4 سبتمبر، 2012

أسباب وقوع الحوادث المروريه

أسبـــــــــــــــــــاب الحــــــــــــــــــوادث

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
أما بعد ،،،

لا ريب أن الحوادث المروريه تعد أحدى أهم المشكلات في العالم وذالك لما تخلفه من أنعكاسات سلبيه علي المجتمعات وأوضاعها الأقتصاديه والأجتماعيه، حيث أن هذه الحوادث تخلف العديد من حالات الوفاة والأصابه، ناهيك عن الأعداد الكبيرة  للمركبات المتلفه والخسائر الماديه التي تتكبدها الدول بسببها .

ومن أهم أسباب وقوع الحوادث المروريه كثيره ولكن يبقي العنصر البشري هو المسؤول الأول والأخير عن هذه الحوادث ، الموت قضاء وقدر ولكن يجب أن نتبع الأسباب ولا أعتراض على قضاء الله وأمرة .

أليكم بعض الأسباب الرئيسيه :-

1- السرعه

تعريف السرعة.
السرعة الزائدة تعني تجاوز السرعة عن الحد المحدد بشاخصات الطريق المرورية (أي القيادة فوق مستوى الحد المسموح) وكذلك السرعة غير الملائمة  كالقيادة بسرعة بطيئة (أي القيادة بسرعة خطرة بالنسبة للشروط المحيطة). وتعتبر السرعة الزائدة من السلوكيات الخاطئة التي يرتكبها بعض السائقين غير الملتزمين بأنظمة السير والمرور وهي تؤدي إلى تعريض حياة جميع مستخدمي الطريق للخطر .
مكامن الخطر في السرعة الزائدة :-
  • زيادة احتمال وقوع الحوادث نتيجة لضيق الوقت الكافي لاتخاذ قرار مناسب يجنب السائق مخاطر الطريق عند حدوث أي طارئ.
  • زيادة احتمال وقوع حوادث الاصطدام نتيجة لعدم ترك مسافة كافية بين المركبة والمركبات الأخرى.
  • فقدان السيطرة وعدم اتزان المركبة.
  • زيادة احتمال وقوع الحوادث نتيجة لعدم التمكن من السيطرة على المركبة في الحالات الطارئة مثل حالات انفجار الإطار.
  • زيادة احتمال وقوع الحوادث نتيجة لعدم القدرة على تجنب أخطاء الآخرين.
  • زيادة السرعة تؤدي إلى زيادة شدة الاصطدام، وبالتالي زيادة احتمالات الوفاة أو الإصابة الجسدية.
2-أستخدام الهاتف النقال أثناء القياده
كما أن التقنية الحديثة نعمة بحسن الإستخدام, فإنها بالعكس قد تكون نقمة إذا ما أسأنا إستخدامها, فالتعامل مع الهواتف النقالة اثناء السياقة بدون حرص أو إدراك لخطورتها جعلتها تصبح مصدر تهديد لسلامة الآخرين, وبما أن الجلوس خلف عجلة السياقة تقتضي الإنتباه والتركيز التام على الطريق وعدم تشتت الذهن, ومن المؤسف أن معظم حوادث الطرق تقع على الأرجح أثناء إنشغال السائقين وصرف إنتباههم والإنشغال بغير السياقة, ومن بينها حمل الهاتف النقال باليد أثناء السياقة للإتصال أو كتابة وقراءة الرسائل, الذي يؤدي هذا التصرف عادة إلى :-

1-ضعف تحكم السائق بمقود المركبة وبقية أجزائها.
2-إنخفاض التركيز وتشتت إنتباه السائق لما يدور حوله في بيئة الطريق, وما تعنيه مدلولات الإشارات المرورية (المانعة والملزمة والتوجيهية) الموضوعة على الطرق.
3-الإستجابة البطيئة لمفاجآت الطريق, كمنع المركبة من الإنحراف وتجنب وقوع الحوادث, وعدم التوقف الآمن عند التعرض للمواقف الحرجة.
4-عدم ترك مسافة الأمان بين المركبات.
5-عدم إنتظام السرعة ( زيادة / نقصان )
6-تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء.
7-عدم الإستقرار في مسار واحد والدخول إلى المسارات الأخرى دون إنتباه.
v إستخدام الهاتف النقال ... بلغة الأرقام :

إن إستخدام السائقين للهواتف النقالة أثناء السياقة, حتى ولو كان بإستخدام سماعات الأذن, وغيرها من وسائل الإتصال غير المباشرة, يساهم في حدوث العديد من السلبيات, وحتى عند إستخدام وجود أجهزة إتصال غير مباشرة وتغني عن حمل الهاتف النقال باليد, إلا أن معظم الناس إعتادوا وبشكل لا إرادي تحريك اليدين أو اليد الواحدة, الأمر الذي يتعذر معه السيطرة على المركبة بشكل آمن, مما يؤدي إلى :-إحتمالية وقوع حوادث سير تزيد بأربع مرات وبنسبة ( 400% ) عما إذا كان السائق يقد مركبته دون إستخدام اليد لحمل الهاتف النقال أثناء السياقة.
-بطأ ردة الفعل وإنخفاضاها بنسبة ( 30% )
 


3- التجاوز الخاطئ:

حرصا على سلامتك وسلامة الآخرين اتبع التعليمات التالية حيث يمنع التجاوز :
  • إذا كانت الرؤية غير واضحة أو كان مداها غير كاف .
  • عندما يسبب التجاوز إنحرافا أو تخفيفا لسرعة المركبات الأخرى .
  • الإبتعاد عن الإستمرارية في القيادة في الجهة اليسرى .
  • عند التقاطعات أو الدوارات أو المنحنيات أو الطرق الضيقة أو على الجسور .
  • عند مناطق أعمال الطرق أو أماكن عبور المشاة أو بالقرب منها وكذلك عند الأماكن المزدحمة بالناس .
  • الأماكن المحظور فيها التجاوز بلوحة مانعة أو بخطوط أرضية .
خطوات التجاوز :
إتبع دائما الخطوات التالية عند التجاوز : 
  • تأكد من عدم وجود مركبة قادمة من التجاه المعاكس وان الطريق خال من العوائق .
  • لاحظ العلامات والخطوط الأرضية ، وتأكد من ان وضعية الطريق تسمح بالتجاوز .
  • انظر في المرايا وتأكد من أن السيارات التى تسير خلفك لن تشرع في التجاوز أو تعطي إشارة بذلك .
  • تأكد من ان سرعة المركبة المراد تجاوزها تسمح لك بالتجاوز بأمان .
  • أعلن عن التجاوز باستخدام الإشارة وإنتقل من المسا ر الى الآخر بحذر ، وتجنب الإنتقال المفاجئ .
  • أنجز عملية التجاوز بسرعة واترك مسافة جانبية كافية بينك والسيارة التى تتجاوزها .
  • عد الى اليمين بعد التجاوز تدريجيا والزم الجانب الأيمن من الطريق .
تقدير السرعة والمسافة :
تقدير السرعة والمسافة قبل الشروع في التجاوز مهم جدا فتذكر انه :
  • عندما تكون السيارة التى امامك على بعد 200 متر وتسير بسرعة 50 كيلو مترا في الساعة فإنك تحتاج الى حوالي 400 متر لتتمكن من اللحاق بها إذا كانت سرعة 100 كيلو مترا في الساعة .
  • عندما تكون سرعتك 100 كيلو متر في الساعه والسيارة القادمة من الاتجاه المعاكس تسير بنفس السرعة فإنك تدنو منها بسرعة 200 كيلو مترا في الساعة .
نصائح عامة .......
    • لا تتجاوز إلا عند الضرورة .. إسأل نفسك : هل التجاوز ضروري ؟ .. فإذا قررت فتجاوز من المكان المناسب .
    • اتبع الخطوات الصحيحة للتجاوز .
    • لا تجازف على الاطلاق اذا كان لديك أدني شك في عدم إمكانية التجاوز بأمان .
    • إذا كانت سرعة السيارة المراد تجاوزها عالية ، فإنك تحتاج الى مسافة أطول ووقت اكثر حتى تتمكن من تجاوزها بسلام .
    • كذلك اذا كان فارق السرعة بين سيارتك والسيارة المراد تجاوزها بسيطا تحتاج الى مسافة أطول ووقت أكثر لتتمكن من تجاوزها بأمان .
    • خفض من سرعتك وساعد السيارات الاخرى على تجاوزك بأمان .
      4- الإرهــاق والنعاس على القيادة:

      مخاطر الإرهــاق والنعاس على القيادة
      عندما يزيد ضغط العمل عن قدرة تحمُّل السائق، تنشأ لديه حالة من الإرهاق النفسي والجسدي يمكن أن تتطور إلى النعاس. ويكون الإرهاق نسبياً حيث يتفاوت من شخص إلى آخر، وذلك بحسب طاقة الفرد مما يؤدّي إلى إضعاف مقدرته على التصرف السليم وبالتالي، إلى وقوع حوادث مأسوية.
       إن القيادة بحالة الإرهاق الشديد هي من الأمور الخطيرة وخاصة بالنسبة لسائقي المركبات الثقيلة حيث تؤدي الحوادث المروعة التي يتسببون بها إلى سقوط ضحايا بأعدادٍ كبيرة وإلى إحداث خسائر مادية جسيمة.
      عند شعوره بالنعاس، على السائق أن يتوقف فوراً خارج الطريق لأخذ قسط بسيط من النوم أو الراحة، أولتناول كوب من القهوة أو الشاي متجولاً قليلاً حول مركبته لتنشيط دورته الدموية واستنشاق الهواء النقي قبل معاودة القيادة.
       وقد ثَبُت علمياً أن هذه الإستراحة البسيطة تساعد على تنشيط السائق لبضع ساعات وتحدّ بالتالي من خطر الإرهاق الشديد علماً أنها لا تحل المشكلة جذرياً.
       إن الفترة القصوى للقيادة المتواصلة الآمنة يجب أن لا تزيد عن 4 ساعات أو عن مسافة 300 كلم.


      ومن الأسباب الأخري

      5- عدم الأنتباه

      6- الأنشغال بغير الطريق

      7- الثقه بالنفس أيضاً

      وكلمة آخير أتمني أن تصل لأكبر شريحه في المجتمع
      أن الألتزام بقواعد وانظمة المرور هو الحل الوحيد والذي لا يكلف أي شخص وأيضاً أحترام الأخرين في الطريق وأحترام عبور المشاه راح يقلل من الحوادث
      وفي الختام 

      لا تطفئ أبتسامة أطفالك ومن تحب بحادث 

      0 التعليقات:

      إرسال تعليق